حوار

كان الأمر طريفًا للمرة الأولى، لم تشعر بالغربة بين الأروقة التي احتضنتها الأشجار والعشب، ارتكنت بظهرها للمرة الأولى منذ أعوام إلى ظهر النخلة في قلب الحديقة، شاخصة ببصرها إلى حيث المقعد الوحيد.

بعد فترة وجيزة، بدأ حديث ما يدور بينهما. هي، بحكايات ظهرها الذي لم يركن إلى الراحة منذ عمر، وحكاياته، هو، الواقف في ذات المكان لا يتحرك، وحيدًا إلا من زوار يأتون ويغدون..

الكثير من الكلام طال الأرواح المعذبة، وتلك الممزقة بين أوطان ها هنا وهناك، شيء عن سفر وشيء عن غربة، شيء عنها، وأشياء عنه..

كادت تقول لها أنها تغبطه على سكونه بمكان واحد لا يحتاج إلى تغيره لكنها لم تشأ أن تعكر صفوه بهمها؛ فتابعا الحديث إلى حيث قاده هو حتى انتهى.

لم يحدث شيء ولم يتغير شيء، ومضت هي بعد قليل باللا شيء الذي حملته من المكان الذي أودعته بعضًا من روحها.

مرقت بالأروقة التي تحتضنها الأشجار مع العشب حتى ابتلعها الأفق…

IMG_3633

أسماء – الدوحة

31 أكتوبر 2014

سنستيقظ غدًا!

أرق