هواا-ء

من أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بدأت عندي حالة مستفزة من ضيق التنفس كنت فاكراها التهاب جيوب انفية وهتعدي في البداية، بعدين قلت في نفس شكل الالتهاب بيزحف لاني مبقتش عارفة اتنفس كويس لا من انفي ولا من فمي، كل ده حصل بعد إصابة يدي لما بطلت اروح التمرين عشان متقهرش ..

الاسبوع الي فات من يوم السبت بدأ الموضوع يخنق وبقيت احس كانه ايدي متجبسة او مش عارفة احرك رجلي اني لازم كل فترة من الوقت اخد نفس عميق لاني بحس اني “بتخنق” وفجأة بتعصب ..

بقالي حوالي 18 يوم على الحال ده، ومش عايزة ومش قادرة أعمل أي حاجة ولا عايزة أنجز أي حاجة ..

أو عايزة أنجز ..

وده بيخنق زيادة لأني مش قادرة أقعد على بعضي نص ساعة من غير ما مخي يروح يمين وشمال

جربت أنهك نفسي في الشغل فيبقى الشغل الي ورايا عامل زي الشوكلاتة مقارنة بالي بنهك نفسي فيه، اشتغلت على اكتر من 5 ايفنتات كبار بمشاكلهم ورا بعض، اتنين منهم كانوا live social media coverage وواحد بترجمته .. واحد يومين ورا بعض والتاني 3 ايام ورا بعض

وجربت اخد اجازة عشان اعمل الي ورايا وانا مرتاحة، ومفيش.. بتخنق .. وبتخمد وبصحى تعبانة اكثر من الي نمت عليه، ونومي مقطع!!

امبارح رجعت الصالة ولعبت تقريبًا من ثلث ساعة لـ 30 دقيقة حبة سكواش وحبة volley  مع مدربة one – one  وبعدين عدينا ع الحمام لقيت وشي احمر بشكل غبي، والحالة المتعودة عليها في اخر اسبوع ده، اني فعلًا مش قادرة اتنفس، بس بما اني كده كده بنهج، في هواء هيدخل، فخلاص مش لازم اي اجراء استثنائي ..

سارة خدت بالها … : )

وبسؤال خفيف علقت انه الناس الي عندها جيوب انفية ممكن الموضوع يتطور معاها لربو لأبسط الأسباب زي الضغط النفسي ..

الاسبوع الي فات استعيلت في حاجات كتير ..

زي اني زنيت على اخويا يجيبلي شوكلاتة زن لا يعلم بيه الا ربنا.. زن اطفال

ومهديتش الا اما جابلي الي عايزاه ..

ومش عارفة ايه حصل امبارح خلاني قفلت الباب في اوضتي زي العيال وفضلت واقفة ورا الباب متنحة تتنيحة متخلفة ..

والنهاردة اخويا غلس عليا، دخلت الاوضة عيطت..

وجيت من شوية البيبسي بتاع الاكل مفيش “شاليموه” معاه، خدته الاوضة وعيطت، وسرحت فجأة وأنا بقرأ في الرواية وقمت معيطة.. وغالبًا هعيط قبل ما أخلص كتابة ..

حاسة اني في الهواء .. وخانقني اني مش عارفة اتنفس

متعلقة تعليقة زبالة بين حياة غصبًا عني عايشاها، وحياة غصبًا عني معايشاها، والاثنين مفيش بينهم اي ترابط .. وهدف أنا عايزاه وغصبًا عني مش قادرة اتحرك عشان اوصله .. حاسة بالشلل…

وفي سياق مختلف، حاسة بعدم الانتماء، لا لشيء الا للكتب الي بهرب ليها عشان بتكلمني وبتحكيلي من غير شروط ولا حاجة..

ومخنوقة لدرجة اني بقيت أعرف الحب أنه تلاقي حد تتكلم معاه 30 ساعة ورا بعض وميزهقش وميفضلش يقولك انه سامعك او انه عايز يسمعك لو انت عايز تتكلم ولا اي حاجة من الي فيها عوزان، حد يفضل يتكلم معاك عشان بس يتكلم معاك، مش عشان هو سأل نفسه هو عايز يتكلم معاك ولا لأ وقرر انه آه. انه حد يتكلم معاك .. من غير عشان …

وبس..

بس…

 o

أسماء 7:35 – الدوحة

ولكن ليطمئن قلبي

She said: