أسئلة بلا إجابة .. التبرع بالأعضاء

شغالة بخلص بحث عن التبرع بالأعضاء، اشتغلنا عليه 6 بنات في مادة “الأطر الأخلاقية لتطوير السياسة العامة”

بقالنا بتاع 3 شهور كل فترة نشتغل على جزء ونراجعه سوا، وعرضنا خطة البحث والهدف منه وكل حاجة ودلوقتي النسخة النهائية تحت إيدي عشان تتظبط وتتسلم خلال الأسبوع الجاي وندخل أخر مقابلات اتعملت ..

في سياق موازري، كنت متغاظة من رضوى عاشور وأنا بقرأ في ثلاثية غرناطة النهاردة الصبح لأنه الشخصيات بيسألوا أسئلة كتير وبيختفوا قبل ما يجاوبوها أو السياق بياخدهم بعيد..

عودة للسياق الأساسي، وأنا براجع البحث، اكتشفت أنه الأسئلة الي جوايا أكبر من الي اتجاوبت وانه ايه الصح وليه أسئلة محتم عليها أن تبقى في معزل عن الإجابة تقريبًا ..

في الأخر، الهدف من البحث عرض سياسة معينة وشرحها وسط الإطار والجدل الأخلاقي الي حواليها ..

وموضوع التبرع بالأعضاء ده شائك ومرعب في كثير من الأمور المرتبطة بيه، خصوصًا وأنه د. بسمة سألتنا أسئلة مرعبة ليّ شخصيًا، انه مثلًا ماذا لو اتبرعنا بأعضائنا، مثلًا فص من الكبد، والشخص ده كان متدين -الي تبرعناله- ومحترم ومنتوقعش منه شيء سيء، ومرة واحدة فسد -ربنا يعافينا كلنا- وبقى يشرب خمر، يوم القيامة “أعضائنا” هتشهد علينا، فص الكبد ده هيشهد علينا بايه؟ اننا تبرعنا بيه لحد اساء استعماله وهل هيقع علينا الذنوب دي؟

لو تبرعنا لحد بالقرنية بعد الوفاة مثلًا، والحد ده لم يكن يغض البصر واذى الناس بـ كده، احنا وضعنا ايه يوم القيامة؟

أنا كنت بقول للدكتورة هتشهد علينا وكفى، وهتشهد عليه شهادة منفصلة، قالتلي افرضي دخل النار؛ هيبقى في جزء منك في النار!!

وبس ..

ده كان جدل داخلي عندها، وانا اتعديت، ومع ذلك في سياسات وفتاوي ومؤسسات تنظيمية للتبرع بالأعضاء وأنا لولا اني عارفة أنه نظري ضعيف كنت تبرعت بالقرنية بعد وفاتي، بس الأسئلة متجاوبتش ومازلت مش عارفة يوم ما اتحط قصاد قرار التبرع ده هعمل ايه، غالبًا هتبرع لمبدأ اختلفنا عليه أنا والدكتورة وهو انه الحفاظ على الحياة وحفظ النفوس أولى، وأنه الدعاء يقي من شر الغيب..

بس لسه الأسئلة متجاوبتش برضه..

وبدأت أستوعب أنه في حياتنا في أسئلة احتمال متتجاوبش ولازم نتعايش مع الموضوع عشان نقدر نكمل ونسأل أسئلة تانية إجاباتها ممكن تغير للأحسن، ويمكن في يوم من الأيام ربنا يرزقنا الإجابة ..

yes

أسماء 10:12 – الدوحة

عملت على البحث 6 طالبات، رقيانة، سارة، إيمان، آمنة، آية، وأنا

Paint

#لبنان: عُمَرْ؛ الصبي الذي توقف عن النمو