على هامش الوجع اليومي

تجديد النية من أهم الحاجات الي الواحد لازم يعملها كل شوية .. المرادف ليها “تجديد الهدف” أو تذكره على طول ..

يعني مثلًا مع أول نوبة قولون لازم أسأل نفسي أنا أصلًا كان مالي.. ما أنا كنت عايشة برة في مدرسة مستواها عالي وهدخل جامعة وأدرس دراسة محترمة أدفن نفسي فيها ومكنتش هتدمر نفسيًا ولا جسديًا أبدًا، وكنت هنزل مصر كل إجازة عادي، ومش هاخد بالي إيه بيحصل أصلًا ويمكن جل اهتمامي بالسياسة كان يبقى حلقة لباسم يوسف لانه بتضحك بعدين أقرف منه لأنه ممل ورتيب وبيستخدم ألفاظ لا تروق لي..

نسيت أنه كان المفروض مقرأش حرف واحد خارج منهج الوزارة من وأنا عندي 5 سنين .. معرفش دي كنت هصلحها ازاي الصراحة

أنا ليه مش عيلة تافهة .. أصلًا ليه احنا عايشين العيشة دي..

سبب التساؤلات والقرف ده كله إني خدت بالي أنه باك جراوند موبايلي واحد بيعزف برصاصة على جيتار .. وأنه فعليًا الناس الي في سني موبايلتها حاجات غريبة تانية أنا فعليًا مش مدركة ماهيتها لاني مش بركز؛ ولو حد سألني أجيب جزم منين فأنا معرفش، ولو حد سألني عن أخر قصات الفساتين فانا فعليًا معلوماتي متوقفة عند نص 2013 وقبليها على طول كان اخر 2010 .. وده لأني بحب الفساتين مش لاني مهتمة باللبس..

هو الواحد مش عارف هو لو فكر يهاجر هيهاجر يروح فين والعالم أصبح قرية صغيرة وانت بقيت مرتبط إنسانيًا بالقضية وبقت مشكلتك وقضيتك أكتر من أي وقت فات.. وانت أما بتفتكر اسم أو اثنين بتتنكد وبتخاف..

مواصفات فتى أحلامك إيه؟ عمالة افتكر كمية التناحة الي كنت فيها وأنا برد على السؤال وبقولها أنا كبيرة الفتى مش هينفعني وبعدين تعليقي النهاردة للبنات وهما بيسألوني ناويةعلى ايه وقبل ما ارد حد يقول ماسترز صح، والتانية ترد عليها انه لا هتتجوز وانا هرد لا ماسترز أما يبقى يجي الجواز هيجي برزقه وترتيبه ثم مين مثلًا، أغلب الي حوالينا تحسيهم عيال..

ثم انا اصلًا كان المفروض أبقى عيلة .. مين قال اني كبيرة

4:56 مساء – الدوحة

في الأدب العربي: بين تفسير “الوطن” بـ “الأرض” و”المرأة”

مين السبب في الي وصلناله؟