بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

Archive for the ‘أم’ Category

بعضٌ من وصية

بمناسبة بقى حالات الوفاة الكتير*، أنا كل الي طالباه أنه محدش يجيب سيرتي بعد ما أموت إلا بينه وبين نفسه أو بينه وبين الدكتور النفسي بتاعه لو أخيرًا آمن بأهمية مراجعة الأخصائىين..

مش عايزة حد يعرف أني مت في وقت موتي، يمكن بعدها وقت ما أهلي والقريبين ياخدوا وقتهم أنهم يستوعبوا ده بدون ضغط، بدون بكاء حد ميعرفنيش يخضهم، بدون ما يضطروا يردوا على ألف تعزية، بدون ما يسمعوا نميمة ملهاش داع ولا يلاقوا ناس حواليهم بتعمل حضور وانصراف، وبالتأكيد بدون ما يضطروا يضايفوا ألف حد وهما في عز حزنهم.. أنا اتعمل لي فرح ولبست فيه أبيض وده كان للعامة؛ وفاتي أفضل أنها تفضل شيء خاص قدر الإمكان…

 سلمان وخالد المفروض أنه الي يقدروا ياخدوا الأكاونت بعد ما يثبتوا لفايسبوك وفاتي فساعتها ممكن يبقو يسيبوا دعاء من عزيزي قارئ هذه السطور..

لو حد افتكرني وعايز يعمل لي خير يتصدق عني خفية..

الحالة الوحيدة الي أتمنى تتكلموا عني فيها هي لو قابلتوا بناتي.. قولوا لهم دايمًا أني كنت بحبهم أكثر مما وصف الحب في كل العالم، وأني كنت بستحي أكتب عنهم لعظم مشاعري تجاههم، وأني أحببتهم بكل تفاصيلهم الي أنا أخدت الوقت الكافي وأكثر لأنه مفيش وقت بيتحس وأنا حواليهم علشان أنتبه لها وأني مؤمنة بجمالهم وأنه أنا سعيت بكل ما أوتيت من طاقة أوفر لهم حياة يحيطها الحب وأنه أنا مؤمنة تمامًا أنهم يستحقوا الحب ويستحقوا كل جميل من الدنيا.. وأنهم ما تمسكوا بالصدق (مع نفسهم، ربنا، والناس) والحب (لنفسهم، لربنا وللناس) هيكونوا بخير ونضاف ورغم أنه ده مش هيحميهم من غدر الدنيا؛ لكن هيحميهم من أنهم يخسروا نفسهم.. وأنه دي وصيتي لهم من قبل حتى ما يتكونوا جوايا.

دي أهم حاجة عندي في الحياة أنه بناتي يناموا كل يوم حاسين بالحب، ومتأكدين أنه الحب ده صادق!

وصيتي ساعتها لخالد ولأهلي وأصدقائي أنهم ياخدوا حقهم في الحزن، ميخزنهوش، ميدفنهوش وميداريهوش.. يستسلموا للحزن لأنه مفيش طريق يعديهم منه غير لو عدوا من خلاله.. وأنا عايشة ولامسة صدق حبكم وعارفة قد ايه هيفرق لو مشيت ومن دلوقتي بقول لأي حد بيحبني علشان لو اليوم ده جه.. ادي نفسك حقها من الحزن.. عليا وعلى كل شيء آخر.. احزن بطريقتك، بس متهربش.

أنا مش عايزة أدفن في غرفة باردة تحت الأرض، أنا عايزة أدفن في التراب بجد، ومش عايزة ورد أنا محظوظة أني جالي ورد في الدنيا.. بس هحب يتزرع في نفس التراب ده شجرة أو نبتة، شيء حي يركن إليه الأحبة ويظللهم لما يفتقدوني.

*****

في لحظة كتابة هذه السطور أنا أزعم أني خدت من الدنيا كل شيء، عشت الحلو والوحش واتعلمت وأنا لو اطلب مني صفة واحدة أعرف نفسي بيها فأنا «طالبة علم» ما حييت؛ أنا بتعلم من بناتي كل يوم، من خالد، ومن ماما وبابا واخواتي، ومن الدنيا كلها.. بتعلم من الغرب، ابتسامات الغريبين ودموعهم الهربانة وسلامهم العابر وحكاياتهم أحيانًا.. بتعلم من كل شغل اشتغله أو بشتغله وبتعلم من كل حد اشتغلت معه سواء كان مدير لي أو زميل أو كنت – يال حظي دومًا – مديرته.

رأيت في الدنيا رحمة ربنا ومحبته وحكمته وبجتهد أراقبه ما استطعت وبختلي بنفسي كل ما أقدر علشان أراجعه.. أكاد أزعم أني رأيت الله في تفاصيل الدنيا بس البعض بيعتبره تكبر؛ فبلاشه.. لكن الله موجود وعليم محيط!

إرثي في الدنيا كتب.. وحب.

وأخيرًا؛ أنا لم أقل لحد أني بحبه قط وكذبت.. وأحيانًا لم تسعفني اللحظات أني أعبر عن حبي بكلمات واضحة؛ لكن لو حد حسها مني فليتأكد من صدق إحساسه.

أكثر دعاء بحبه وقت الوفاة هو أن يكرم الله المتوفي برحمته ومحبته وحنانه ويحسن عزاء أهله ويغمرهم برضاه ومحبته ويرحم ضعفهم ويحيطهم بحنانه.. أكثر دعاء بكرهه هو أن يُدعي للمتوفي بأن يبدله الله أهلًا.. إلخ.. فيا ريت ادعوا لي ولأسرتي وأهلي وأحبتي بما أحببت ومتدعوش لي أبدًا بالدعاء الذي كرهت وخصوصًا أمام بناتي أو خالد أو ماما وبابا واخواتي أو أي حد من أهلي.

لا تنعوني.. فقد عشت حياتي ويكفيني حين أفكر في الموت أن أدرك أني عشت حياة حقيقية ولم أعش يومًا في زيف… يا رب بارك في أمي وأبي أنهم أحسنوا تربيتي واخواتي لأنهم أحسنوا صحبتي وزوجي لأنه أحسن عشرتي وصحبي لأنهم كانوا نور على كل درب والعابرين لأنهم مهمين أكثر مما يدركون.

يا رب بارك في بناتي.. فهن الروح لروحي.. والدليل حين أتوه.. والحياة حين أذبل.. والضوء حين تظلم.. وأن كل حزن يزول بضمة.

يا رب اغفر لي ولأحبتي ما تقدم وما تأخر وأحينا وأمتنا من الصادقين.

آمين

*هذه الخاطرة شخصية جدًا.

عن الطفل حديث الولادة و “النوم”

Screen Shot 2017-06-11 at 01.43.41

 

 

DISCLAIMER: أنا مش طبيبة / أخصائية / متخصصة / باحثة في أي شيء يخص طب الأطفال أو تغذيتهم. أنا متخصصة في السياسة والطفولة والرعاية هما شغف وهواية بالنسبة لي بما أني أصبحت أم.

NOTICE: If recommended; I have tried it. لو رشحت شيء بعينه؛ فلأني مجرباه

N.B: البوست طويل.. نعم دي حقيقة.. لكن ممكن تقروا العناوين الفرعية بشكل سريع والتدقيق في الجزء الي مهتمين به إلى حين تتسنى لكم فرصة لقراءته كاملًا.

صباح الخير لكل أم لمولود جديد، أو كل أم منتظرة مولود جديد وبيتقال لها “زمن النوم عدى خلاص”؛ الحقيقة أنه لأ معداش، شكله هيختلف مع اختلاف المرحلة لكن لسة عندك فرصة تنامي وترتاحي.

هيتقال لك.. “ايه الدلع ده.. هو انتِ أول واحدة تخلف”

والله؛ إذا كان الموضوع محتاج أنك تعتبري نفسك أول واحدة تخلف فاعتبري نفسك أول واحدة تخلف.

والحقيقة الي لازم تبقي مدركاها: ده مش دلع ولا رفاهية.

ليه لازم تعرفي تنامي وانت معاكِ مولود جديد؟

  • أنت قعدت 9  أشهر كاملين جسمك بيخوض تجربة مختلفة (حتى لو مش اول حمل) على الصعيد الجسدي والنفسي انتهت بعملية ولادة سواء كانت طبيعية ولا قيصرية فهي مجهدة جدًا ونفسيًا مهما كانت محببة فهي حاجة كبيرة.. cutness overload (فائض حلاوة ورقة) دي مش جملة اعتباطية.. حتى المشاعر الحلوة لما بتفيض بتبقى محتاجة راحة نفسية.  فبالتالي: جسمك محتاج يرتاح علشان يقدر ينتقل نفسيًا من مرحلة لمرحلة.. ويتأقلم ويستعد كجسد على متطلبات المرحلة الجديدة من مجهود بدني.
  • في ناس – زيي – مشافتش نوم في الحمل.. استمرار الموضوع ده هيؤثر بشكل سيء جدًا على نفسية الأم.. والتأثير ده بيبقى بين baby blues لحاااادpostpartum psychosis وده اقل وأعلى مستوى في الاكتئاب.. الي احنا مش عايزين نتعرض له أصلًا.. إضافة إلى مستويات عالية من القلق المرضي (anxiety) ودي الي بتتسبب في حاجة على قد ما تبدو تافهة على قد ما ممكن توقف حياة شخص بالغ عاقل: الكوابيس.
  • كمان علشان راحتك وراحة بالك هتخليك أهدى (العصبية بتجيب للبيبي مغص – عن تجربة) وهتخليك مقبلة على التعلم عن طفلك فبالتالي تساهمي في نموه بشكل أجمل وتكوني معاه خطوة بخطوة

جاوبنا على سؤال ليه لازم تنامي.. وليه مش دلع ولا رفاهية.. إزاي بقى تنامي؟!

*****

  • القراءة

بداية؛ لازم تقرأي عن الموضوع، إزاي وليه، وايه المدارس المختلفة في النوم والأكل وخلافه؛ من خلال القراءة هتقرري ايه أنسب لنظام حياتك ومن خلال قراءة المش مناسب هتفهمي المنطق بتاع المدارس المختلفة وهيساعدك تطوري أسلوب الحياة الي اخترتيه بحيث يغطي أغلب النواحي وتقدمي من خلاله الأفضل لطفلك وأسرتك..

دلوقتي.. احنا اتفقنا أنه النوم مهم لك ومش رفاهية.. مهم جدًا انك تبقي عارفة ومدركة أنه النوم مهم لطفلك. ليه؟ ده لأن عملية النمو بتتم وهو نايم في أول فترة، وخصوصًا بالليل؛ وعلشان كده بيصحى جعان. هو بيرضع، يفنجل حبة ما يلزم لتتكريع والحمام والغيار وشوية دلع.. ومن ثم بيبدأ ينعس وينام.. بيستهلك أغلب السعرات الحرارية من الأكل خلال النوم علشان جسمه يكبر وأجهزة جسمه تشتغل كويس. وده السبب الأساسي ليه الأطفال أول 3 شهور بيناموا كتير (أو المفروض يناموا كتير).

– قبل الولادة

  • لو لسة مولدتيش عندك فرصة لطيفة من دلوقتي أنك تعودي طفلك على أصوات معينة بشكل منتظم قرآن / موسيقى / أغاني للأوقات المختلفة خلال اليوم مثلا أو علشان خاطر يهدى أو كده.. بالنسبة لي الي جربته كان مجموعة أغاني انجليزي وعربي، ومجموعة سور من القرآن بصوت قارئ واحد.. وكنت بغني لهم بنفسي أغلب الوقت غلاسة علشان أعرفهم على صوتي.. وكنت ببقى حريصة يسمعوا صوت خالد باستمرار انه يسلم عليهم مرة كل يوم ع الاقل، ولما كنت مسافرة بعيد عنه كنت بسمعهم فيديوهات ليه.

ده ساعدني جدًا أول ما البنات اتولدوا، لما كانوا بيعيطوا كنت بغنيلهم فيهدوا، ووقت ما انيمهم كنت بشغل لهم قرآن من نفس السور ونفس القارئ فيهدوا ويناموا. بعد كده لما استقرينا في بيتنا، بقوا يناموا على موسيقى لبيتهوڤن من لعبة كده.. ولو برة البيت بيناموا على أغنية معينة من أغاني رشا رزق، ولما كبروا شوية اكتشفت انه الاغاني الي كنت بسمعهالهم وانا حامل بتضحكهم وبتخليهم يلعبوا معايا أو مع بعض وهما رايقين.

أما مرحلة بعد الولادة ففي عناصر كثير لازم تشتغلي عليها – كلها مع بعض:

1- تنظيم المواعيد (رضاعة / نوم / لعب / إلخ)

أنا من مناصري مدرسة تنظيم وقت الرضاعة وعلشان نبقى واضحين.. ده لا يتضمن أول 3 أيام بعد الولادة في حالة الرضاعة الطبيعية حصرًا – بعد كده بيتم تنظيمها:

تنظيم الرضاعة الطبيعية بيكون أول فترة (أسبوعين – شهر) على الأقل ساعتين، على الأكثر 4 ساعات حتى لو بالليل.. الأفضل.. كل ساعتين ونصف. عدد مرات الرضاعة بيتراوح بين 9 مرات يوميًا… و 12 بحد أقصى (لو مش هتعرفي تفتكري لوحدك.. اعملي جدول واكتبي – عملت كده أول خمس شهور بعد الولادة)

بعد كده عدد الرضعات بتقل وبتوسعي المسافة بينها لحد ما توصل بين 6 – 8 في اليوم (بما فيها رضعات الليل) .. عند  4 شهور عندك خيار أنك تدخلي أكل أو لأ بعد 6 شهور الرضاعة بتنظم مع الوجبات

اللينك ده فيه تفاصيل شافية ووافية ولو وقف قصادكم أي شيء حطوه في الكومنتات وهترجمه*: http://kidshealth.org/en/parents/breastfeed-often.html#

تنظيم الصناعي بيكون أول فترة (من 0 – شهرين) كل 3  ساعات (مش أقل)، وحتى بالليل. من شهرين لـ  4 شهور.. كل 3  ساعات لحد بالليل.. بالليل سيبوه ينام لو طول عن 3 ساعات.. اذا صحي قبل 3 ساعات مفيش رضاعة لحد ما يتمها.. ومن 4 لـ 6 كل 4  ساعات (في خيار في المرحلة دي أنه تبدأ تدخل طعام.. ممكن وجبة واحدة في البداية أو اثنين  وبعد 6 شهور بيتعمل جدول للرضاعة (تقريبًا 4 رضعات لو 240 ملل.. 5 لو 210 ملل – في اليوم) + 3 وجبات (لو مكنتيش بدأتي بالفعل إدخال طعام صلب لازم تستشيري طبيب طفلك تبدأي ازاي في المرحلة دي – أنا بدأت عند 4 شهور)

بعد 3 شهور يفضل أنه تبدأي تسيبيه لوحده يلعب حبة صغيرين ويكتشف العالم .. وانت قريبة بس ميبقاش شايفك.. وتلاعبيه وتتكلمي معه وانت عينك في عينه.. حطي وقت معين تكوني قادرة فيه على ده.. وثبتيه.. ووقت تسيبيه لوحده حتى لو كان وقت كباية شاي الصبح. ده هيبعد احتمالية أنه يزهق.. وهيستمتع بحبة الوقت الي بيقضيهم صاحي.

تنظيم الرضاعة والأكل والأنشطة هو باختصار تنظيم اليوم، ومن بعده تنظيم النوم بالليل وقيلولات النهار وبيتعدل مع تغير كل مرحلة وبيتظبط بقية اليوم عليه. والأسهل انك تنظم النوم على الاكل من انك تنظم الاكل ع النوم… ليه؟ لانه الاكل تقدر تحسبه وتتحكم فيه.. عكس النوم.

2- الروتين

أسهل طريقة لنوم الطفل ليلًا هي الحفاظ على روتين معين… بالنسبة لي كان بسيط جدًا… ميعاد النوم ثابت الساعة 9 بالليل.. من 8:30 بنبدأ… أنهم بيأكلوا.. بعدين بكلمهم وأحكيلهم أننا هننام بعدين أول ما يبدأوا ينعسوا أقوم حاطاهم في السرير وياخدوا التتينة وأشغل لهم قرآن في البداية.. بعدين كان موسيقى من جهاز للأطفال كده… مع كل مرحلة كانت في حاجة بتتغير أو بتضاف.. يعني في اول شهرين كنت بلفهم.. بعدين بطلنا اللفة.. ومن الشهر الخامس عملت لهم وجبة قبل الرضاعة بساعة أو ساعة ونص.. علشان أضمن يناموا شبعانين ويسحبوا قد ما يقدروا في الليل.

ده كان الروتين بتاعي أنا.. انتو ممكن تعملوا الروتين الانسب لكم.. حتى لو تضمن انكم تحكولهم قصة من سن يوم… المهم يبقى نظام ثابت انتو حابينه.. وأهم حاجة في النظام الثابت موعد نوم ثابت

في اللينك ده هتلاقو مواعيد النوم الأنسب لكل مرحلة: https://www.babysleepsite.com/wp-content/uploads/2014/05/BabyAndToddlerBedtimeChart.pdf

على يوتيوب ممكن تعملوا سيرش على sleep routine وهتلاقوا امهات كتير بتحكي تجاربها.

واللينك ده فيه 26 فكرة ممكن تختاري منها ما يناسبك لو معندكيش أفكار بعينها.. وعلشان تعملي روتين لطيف عادة بتحتاجي بس ٣-٤ أنشطة.. مش لازم يكون معقد.. لازم يكون بسيط وقابل للاستمرار

http://www.parenting.com/gallery/baby-sleep-solutions?page=13

3- فرق الليل من النهار

الليل = ظلام وهدوء ونوم

النهار = نور وحركة ولعب

مهم جدًا لضمان انتظام النوم واستدامة النوم بالليل انه الفرق ده يبقى واضح تمامًا للطفل من ايامه الاولى – رغم انه مش هيلاحظها – لكن جسمه هيتعود على ساعة بيولوجية معينة. اذا كان طفلك بينام معاك في اوضتك وسريرك؛ خليك حريصة انه متتواجدوش فيها بالليل الا وقت النوم علشان ميصحاش على صوتكم ويدخل في مرحلة النوم العميق ويستمر فيه.

وقت النهار في قيلولات.. مش مشكلة لو نام في الدوشة ولا “نور النهار مش نور الاوضة” يعني.. ينام على نور طبيعي او نور داخل من شباك.. لكن مش نور صناعي.. القيلولات دي بتبقى بعد انتهاء او قبل انتهاء المدة الي بيقدر الطفل يفضل صاحيها متواصل في  كل مرحلة سنية.. (وصدقًا.. الاهتمام بالموضوع بيفرق جدا في فهمك سلوكيات طفلك واصواته من قبل ما يتكلم وهنتكلم فيه اكثر شوية في رقم 5)

4- GOLDEN RULE (للأبهات تحديدًا): صهللة بالليل لأ:

في ذات السياق نفسه.. للأبهات.. والنبي بطلوا تصلهللوهم بالليل.. أفضل طريقة للنوم بالليل.. أنه البيبي يرضع وينام في الظلام من غير كلام نهائيًا ولو مفيش داع لتغيير الحفاض اذا ممكن يتساب لحين ما يصحى تاني.. يعني يصحى.. من غير كلام ندخل نرضعه / نديله الببرونة.. بهدوء.. لو احتاج تغيير نغير له بدون كلام ولا تلاقي أعين – تبصي في عينه eye contact.. وترجعي تحطيه في السرير معه التتينة وموسيقى وهينام.

الأبهات بقى بيدخلوا بالعرض.. “حبيب باباااااا..” يقوم البيبي كل حواسه تنتبه بعد ما كان نيمان فندخل في موال تنييمه.. إذا كنت كرجل مش مدرك ده ممكن يعمل ايه خليني اقولك.. مبدأيًا انت والنونو مش خسرانين حاجة (أوي) لكن هذه القاعدة الذهبية هتضمن انه الام هي كمان هتأكل البيبي وهي نعسانة وترجع تنام مطمنة أنه نايم… إذا البيبي صهلل واضطرت تبذل مجهود في تنييمه.. في احتمال مثلا 70% أنه النوم هيطير من عينها.. وكده هيصبح معك 1 عدد أب نايم.. 1 عدد بيبي نايم.. 1 عدد أم متكدرة وناقمة على الاثنين ومش لاقية حد ينيمها.. وبعدين يصبح عندك يوم كامل هيبدأ بأم cranky – مزاجها متعكر – وهتكدركم كلكم. (trust me on this)

5- احتياج كل مرحلة

كل ما الطفل يتم شهر من عمره؛ احتياجات نومه بتتغير.. في الكومنتات هتلاقي صورة بتشرح متوسط احتياجات الطفل كل شهر من النوم مع عدد القيلولات.. وفي اللينك ده هتلاقي مع كل شهر؛ المدة الي بيقدر البيبي يفضل صاحيها

http://www.babysleepsite.com/baby-sleep-feeding-schedules/

sleep-needs-by-age

وللعلم.. الأسهل على الطفل – ما إن يستغرق في نوم عميق – أنه يطول في النوم عن أنه يطول في الصحيان… النوم زي الأكل بالنسبة للطفل.. فيه مجهود بسيط جدًا.. وبيدي طاقة وانتعاش.. الصحيان فيه مجهود كبير جدًا… بيصرف طاقة.. وبيستغرق حواسه في كل شيء حواليه.. فلو طول مدة بسيطة مثلا نص ساعة عن الوقت الي يقدر يفضل صاحي فيه.. هيحتاج نص ساعة زيادة على وقت الـ “تنويم” الطبيعي علشان جسمه يهدا من المجهود الزيادة ويقدر يسترخي ويدخل في مود النوم.

6- علامات النعاس

كل طفل له طريقة في إبداء رغبته في النوم… بعضهم بيدعك عينه.. البعض الاخر بيزن زن منتظم وممل جدا عامل زي اااا اااا ااااا اااا اااا مهواش عياط ولا زعل ولا اي حاجة.. عامل زي ما بيكون بيلاغي نفسه علشان يروح في النوم.. فيه بيبدأ يزن زن عياط تحذيري.. الي هو .. اهيه ااا اهيي هاا اااا غغغغ ااا.. (ده بيبقى مثير الحقيقة لانه بعد التحذير ده بندخل في الصراخ مباشرة).. في أطفال بيريلوا.. أو معدتهم تبدأ تصدر أصوات.. أو تجيلهم زغطة

دورك كأم.. تلاحظي سلوكيات طفلك مع انتهاء الوقت الي المفروض يكون هو قادر يصحاه.. خلال اسبوع من الملاحظة بالكتير هتبدأي تلاحظي مجموعة السلوكيات أو العلامات الي بتظهر على طفلك… ساعتها تعرفي أنه ده وقت آمن أنك تشيليه وتهديه وتحطيه في السرير..

7 – التتينة (للسرير فقط… أيوة ممكن)

كل ما أضع كلمة التتينة في أي جملة مفيدة أو لأ.. الأمهات بتتخض.. أنا بالنسبة لي التتينة شيء لطيف جدًا وعامل مساعد على النعاس ومقتنعة تمامًا أنه لو الام استمرت في تقديمها للطفل وتفهم انه زقها بلسانه ده رد فعل طبيعي مش رفض، وهيستمر لحد ما يعرف انه ممكن يمصها ويمسكها بشفايفه (وده هيحصل على الشهر الثالث كده) ولحد ساعتها ممكن تسندهاله هي لحد ما ينام أو تسندها بيده.. كمان أسهل في تقديمها أنه يكون طعمها لبن فده يحفزه على مصها بشكل أسرع.

هل ممكن تبقى للنوم بس؟ آه.. ممكن جدا.. أنا بمجرد ما يصحوا بحطها تحت المخدة وشكرا على كده.. مش بيشوفوها تاني الا وقت النوم

طب أسنانهم والتنفس؟ ماركة AVENT التابعة لفيلبس هي احسن واحدة بالنسبة لي في المحافظة على الاثنين من حيث الخامة والتصميم.. وممكن تقروا عنهم اكثر على موقعهم Avent classic pacifier

8- الاستدامة

ده أهم عامل.. أي جدول هتختاريه.. أي شيء هتختاري تضيفيه للجدول وأي نشاط هتعمليه لازم يكون سهل نسبيًا انك تعمليه علشان تقدري تداومي عليه…. فكرة الاستدامة هتخليك توصلي في مرحلة انك حتى لو تعبانة هتقدري تكملي بحيث تشتري لنفسك مساحة للراحة فتفوقي بسرعة… خلال الفترة  الي محتاجة ترتاحي فيها الطفل ميغيرش نظامه فيجننك على ما تفوقي.

9- رفض التدخلات في اختيارك / ودعم ومساعدة الأب

الأب لازم يكون فاهم خياراتك… ربع ساعة شرح النظام اول كل شرح و3 دقايق كل يوم تأكيد عليه (علشان ممكن ينسوا / واحنا كمان ) هتبقى مهمة جدا في دعم خياراتك (كمان لو قدرت تكسبي مامتك وحماتك في دعمك هيبقى عظيم).. وهتريحك من كلام كتير زي.. حرام عليك سايباه جعان.. ايه ده هو انت مش بتأكليه.. ده انت مفترية .. وهكذا.. مينفعش حد ياخده منك ويديله اكل بدون  اذنك.. اي اكل من اي نوع … مينفعش حد يجبرك ترضعيه.. لازم تتعلمي تقولي لأ (بلطف أو من غير لطف) وتعرفي أنه نظام حياتك انت وطفلك هو شيء فريد لا يخص أي حد برة أسرتكم الصغيرة ولا يحق لأي حد غيرك اتخاذ قرار فيه.

10- المؤرقات (المرض / المغص / طفرات النمو / القلق / التسنين)

دول أكثر خمس حاجات ممكن يأثروا في نظام النوم ويسببوا قلق أو تغيير… بعد ما يروحوا بيرجع النظام زي ما هو طالما خلالهم حاولت قدر الامكان تحافظي عليه مع الحفاظ على راحة الطفل…

يمكن اللفظ المش شائع فيهم هو طفرات النمو: ودي طفرات بتحصل عند (أسبوعين / 3 أسابيع / 6 أسابيع / 3 شهور / 6 شهور) وبتتسبب في تغيير سلوك الطفل لفترة واحتمال نومه (ينام اكثر / اقل)؛ علشان بتحصل تغييرات في جسمه وزنه وطوله بيزيدوا اسرع من الطبيعي و بيطور مهاراته وقدراته الحركية خلالهم (تفاصيل تمهيدية أكثر في المقال ده: https://www.babycentre.co.uk/a25012757/baby-growth-spurts )

القلق بيجي بعد رحلة طويلة بالعربية في جبل مثلا، أو أول مرة يركبوا مركب أو هكذا، فبيحسوا زي ما احنا بنحس بعد يوم في الملاهي بانه السرير مش ثابت.. فبيصحوا كل ما يحسوا انهم هيقعوا… طبطبة وصوت هادي منك للطمأنة هيحل الموضوع

التسنين: لسة مختبرتوش بشكل قوي.. بس لثتهم بتاكلهم كل فترة من ساعة ما تمو 3 شهور… تتينة في الثلاجة لمدة نص ساعة وبدلك بيها اللثة بتخليهم يهدوا.. بعدين يحطوها في بقهم ويناموا.. بمجرد ما يستغرقوا في النوم بينسوا الوجع

المرض بيبقى أفضل حل ليه الدوا في مواعيده والأكل في مواعيده والنوم، اه هيبقى مقريف ومش عايز يبذل مجهود في النوم.. فنبذل احنا المجهود لحد ما يروحوا فيه..

والمغص كنا اتكلمنا عنه قبل كده وقلنا تمارين البطن والدوا مع كل رضعة في البداية ومن ثم وقت الحاجة هيخليه يروح (اكثر شيوعا في اول 3 شهور)

11- أرق أو قلق الأم

اخر حاجة ممكن تواجهك هو الأرق insomnia والقلق axniety انك تصابي أنتِ بيهم.. علشان تتجنبيهم اجتهدي انك تقضي من نصف ساعة لساعة في اليوم بتعملي نشاط بتحبيه، و10 دقايق لنصف ساعة كل يوم بتعبري عن نفسك سواء بالكتابة أو بالكلام / الحكي مع حد (وهيبقى جميل لو زوجك حب يسمع حكاياتك عن اليوم لانه في الفترات دي الطفل بيكبر كل يوم سِنة) وأخيرًا كلي أكل صحي أو مناسب وبتحبيه وخدي أي ڤيتامينات مكتوب لك عليها بشكل منتظم.

لو لقيت نفسك بتعاني بشكل مستمر من اي حاجة من الاثنين دول؛ استشيري طبيبك واطلبي منه المساعدة.

ده تقريبًا ملخص خبرتي في أمر النوم من حيث حصيلتي العلمية أو خبرتي العملية أتمنى يكون ذو فائدة بالنسبة للي محتاجينه.

لو حد عنده تساؤل ومش حابب يكتبه في الكومنتات ممكن يبعثه كمجهول على آسك: https://ask.fm/lessan7al

أو على صراحة وهرد عليه في كومنتات البوست ده: https://asmaaazma.sarahah.com/

* ملحوظة: أي مصدر فيه مشاكل مع اللغة لو أمكن تختاروا الي محتاجينه منه وتحطوه في الكومنتات بحيث أترجمه لكم ولو طويل الخص لكم المفيد فيه باللغة العربية.

لسة أزمة

بفضل ناس كتير القريب قبل البعيد.. الفترة الأخيرة كاد يتسرب إلى نفسي إحساس الخذلان.. إني خذلت نفسي.
الواقع أني لم أفعل، لم أخذل نفسي.. ومش سهل في غمرة حياتي الجديدة أني أفتكر ده.
أنا إنسان بيتمسك بالصور والتواريخ والأحداث بشكل مش طبيعي.. وبيتمسك بروحه الي كانت في كل لحظة؛ الزن.. أمر من السحر فعلًا.. كاد يقنعني أنه كل دي أمور بتدد وجودي وأماني وأمان بناتي. لكن في الواقع أنه دي ذاكرتي.. ده تكويني.
خلال أيام هتم 24 سنة.. من يوم ما تميت الـ 22 وأنا في تفاصيل كثيرة شديدة الدقة بشكل يومي.. حياتي لم تعد ملكًا خالصًا لي وأصبح جزء منها بشاركه جزئيًا مع خالد، ولما تميت الـ 23 أصبح الجزء أكبر وبعد الزواج مفاجأة لطيفة خلتني أشارك مش بس حياتي لأ جسدي أيضًا مع كائنتان صغيرتان أتيتا إلى الدنيا منتصف ديسمبر الماضي والأن بيشاركوني الجزء الأكبر من حياتي مع خالد.
هتم الـ 24 وأنا صديقة وحبيبة لخالد، وصديقة وأم لآن وإلين، وإنسانة حرة الفكر والروح، طموحة ومتمردة وقوية ومش بتتهد.
أنا عمري في حياتي ما رضخت لوجودي في مجتمع لا أحترمه، وكنت دايمًا بسيبه ويا ابقى لوحدي يا اختار أصحابي. امبارح كان عيد ميلاد مريم؛ مختلفين دايمًا عن بعض واحترامنا لاختلافاتنا هي الي خلت صداقة قوية تنمو وتستدام ما بيننا لما يقرب الـ 15 سنة دلوقتي، وحقيقة.. أنا مفتقداها جدًا وسط كثير من الهراء الي حوالينا.
النهاردة 11 مارس.. زي النهاردة من سنة كنت متخيلة انه الحياة مش هتعدي وسط التحضير للفرح.. زي النهاردة من سنتين كنت متخيلة الحياة هتقف وأنا بحضر لمشروع التخرج الي قبل ميعاد تسليمه بشهر غيرت موضوعه لأني مكنتش حاساه ولا مستمتعة به.. وزي الأيام دي من 3 سنين صحابي فاجئوني بحفلة عيد ميلاد في اكتر مكان بحبه في الجامعة وجابوا لي دبدوب كبير وجمعوا بعض قد ما يقدروا والباقي حصلهم.. كل سنة زي الأيام دي في حاجة حلوة أو وحشة حصلت خليتني أقوى من الأول..
فللأيام الجاية.. أنا طالبة علم.. بالأصل والأساس ومش ناوية أتغير
أنا مش مغرورة.. وإذا حد مستصغر نفسه قصادي دي مشكلته مش مشكلتي.. بس أنا مش بعرف أبص لحد من فوق لأنه ده شيء قميء جدًا.. أنا بحب الناس وبحب أتعلم منهم.. الدنيا علمتني أنه حتى الناس الوحشة هنتعلم هنتعلم منبقاش زي الوحش منهم وهنتعلم منهم حاجات كتير كويسة.
أنا حرة.. بقول الي أنا عايزاه في الوقت الي أنا عايزاه ومحدش هيجبرني آخد مواقف مع أو ضد أي حاجة أيًا كان السبب إلا قناعتي الي نابعة من ذاتي.. فللمستقبل: don’t you dare try to frame me
أنا بحب خالد وآن وإلين وآه الحياة مش سهلة بس مش محتاجة شفقة.. آه مسؤولية البنات مش سهلة لكن مش محتاجة شفقة.. البنات محتاجين أم قوية؛ فبصفتكم أصحاب الأم دي يقدر لكم جدًا الكلمة الحلوة.
السنة الأخيرة كنت برة الجامعة والشغل لفترة طويلة.. قرأت وحاولت أذاكر حاجات أكاديمية على جنب، اتقبلت في برنامجين ماجيستير، لكن وضعي الصحي حال دون الاستمرارية أحيانًا كتير ووضعي الحالي خلاني خدت قرار تأجيل الدراسة من بدري. لكن أنا اتعلمت كتير، اتعلمت كتير عن نفسي من خلال تجربة الحمل والولادة، ومن خلال بعدي عن ماما وبابا لأول مرة في عمري بعد زواجي، ومن خلال سفري لوحدي من غير خالد لبلد جديدة معرفش فيها غير نفسي – الي عرفت بعدين أن مكنتش أعرف كتير عنها، من خلال معايشتي مجتمع منفر لروحي، ومجتمع آخر خلاني أحس أني وصلت أخيرًا لمكان عايزاه وخلاني أشوف نفسي وأعبر عنها بلغة جديدة..
السنة الأخيرة ناس كتيرة قالت لي بلطف وبقسوة وبخفة like a paper cut؛ قد ايه صعبان عليهم الي كنت ممكن أكونه.. ناس تانية قالت لي بـ “لطف”: بقيتي ست بيت هه هه هه.. ناس تانين قالوا لي بـ “لطف” برده: فين بقى الكلام الكبير بتاع أول الجواز..
أنا فخورة بالسنة الأخيرة من حياتي وأتمنى إن كانت مودتكم صادقة تشاركوني الفخر ده..
السنة دي حملت لي أصعب تحديات ومفاجآت وقدرت أثبت نفسي فيها وأثبت لنفسي أني قوية.
أنا بدأت حياة جديدة بعيد عن كل حاجة أعرفها كل يوم معطياتها كانت بتتغير.. اتحطيت قدام تحديات كتير مكنتش عاملة حسابها وعديتها.
أنا فخورة بآخر سنة من عمري وأنجزت فيها كثير.. واتعلمت فيها كثير.. وبقيت أقوى وأنضج وأخف وأكثر حرية.
شكرًا لكل حد دعمني خلال السنة دي.. شكرًا لكل حد قال لي كلمة رخمة.. شكرًا لكل حد لسة موجود في حياتي.
أنا لسة أسماء.. لسة أزمة 🙂
17237199_1641462339203497_589291768_o

هذا ليس كل شيء

وأدرك مع دقات الساعة التي لا يؤنس غيرها وحشة الجدران في غيابه أنه قريبًا، يبحث تساؤل غض في سنوات عمري ويسأل عما حُرث فيها وعما أثمرت، يقرأ قصاصاتي ولا يقتنع أن هذا كل شيء، يترقب كتاباتي كما أترقب كتابات من سبقونا إلى منتصف العمر ويهمس في نفسه حتى أسمعه: “هذا ليس كل شيء” فأبتسم – تمامًا كما يبتسم أحدهم عندما أهمس بذات الشيء وأنا مازلت في بواكير سني عمري أن هذا ليس كل شيء وأراه يجيبني ويعلمني كيف أجيب لاحقًا: “ليس كل شيء للقصص وعلى الطريق تتعرفين أفضل على الأشياء…”

في غمرة التغيرات التي تدركني وحواسي التي تتضاعف وإدراكي الذي دونما قصد مني يتنامى ألمس البعد الذي لم أكن أراه يومًا ولم أشمه مسبقًا ولم يمر على ذاكرتي الحسية أبدًا، لم أسمعه ولم أتذوق مثله… أدرك في رحلتي التي قد تبدو طويلة ولكنها قصيرة للغاية أن سطح العالم ليس رقيقًا كي أصرخ “وجدتها” وليس عصيًا حتى أن امرأة في قمة ضعفها استطاعت أن ترى من خلاله…

أرقب أولئك الذين سبقونا إلى منتصف العمر، لازال في العمر بقية؛ ترى ماذا تحمل؟

تسكن الفراشة على سقف غرفة المعيشة وسطنا، كانت يرقة مسكينة منذ أيام حملها الهواء إلى شباكنا؛ لا تدرك جمالها ولا جناحيها… أتسائل: “إلى متى ستبقى ساكنة قبل أن تدرك فتحلق؟” لا إجابة…

أتسائل؛ لعلي أرى فيها انعكاسة شيء مني… ولكن، أدرك أن لا جناحان لديّ فأكف عن التساؤل.

في الصمت يتجلى صدى الأشياء ولا شيء يغمرني في صمتي قدر دقات الساعة…

الرسائل

سأذكرك في نهاية هذه المرحلة بشيء لم أقله لك منذ البداية، هذا ليس نصرًا، هذا انتصار الله للضعفاء، هدية بسيطة من القدر لهم ليفرحوا، لأنه حقهم، الفرحة فقط، لكن هذا ليس نصرًا، سيموت أو يحل محله طاغية أخر، أو ربما تحل هدنة من بضعة أشهر، المهم أن الضعفاء سيفرحوا..

أما نحن، سنبقى في الخفاء نترقب أن تنقلب الآية لأننا نعرف أنه لم يكن نصرًا، لأنه إن كان نصرًا كان سيودي برقابنا قبل رقاب أعدائه. إننا نعرفهم بما يكفي لمعرفة أن جماجمنا يجب أن تكون على سلالم قصرهم ليطمئنوا إلى نصرهم وهم لم ينتصروا. سنبقى ننتظر أن تنقلب الآية. أن يحل دورنا مرة أخرى، بالأحرى سنمرر الرسالة لتيقننا أنه متى انقلت الآية ستأتي على رقابنا، وأنا لا أعرف إن كنت سأنتظر معكم.

عندما ينتصر الله لأحد، سينتصر للضعفاء المساكين المؤمنين بشدة تعميهم عن إدراك أنه الآن، لا نصر قادم، والذين يبحثون في كل يوم عن علامات تدلهم على نصره؛ لذلك سينتصر لهم، لأنه لا ذنب لهم في عدم فهمهم لدناءة الذين يفهمون كل شيء ويسوقونهم نحو الجحيم. عندما ينتصر الله سينتصر ليرسم ابتسامة في قلوب استحقت الابتسام ولم تنله.. لهم فقط سينتصر.

وعندما ينتصر الله سأبتسم له، وسيعرف أنني أبتسم وسيبتسم لي وسأقول له شكرًا، لأنني كثيرًا ما حملت هم هذه القلوب المبعثرة على الدرب بلا حماية ولا ابتسامة ولا حياة، والله يعرف ذلك جيدًا، وأنا أعرف الله جيدًا وسأبتسم له وسأقول له شكرًا.

وعندما ينتصر الله للضعفاء سأرحل بسهولة قبل أن تكبلني أحزان أخرى إلى الحياة البائسة، عندما ينتصر الله للضعفاء سأقترض ابتسامة من طفل يضحك وألثم بها ثغري وأغمض عيناي حتى لا يكتشف أحد الخواء بهما وأنام، وينتهي كل شيء.

عندما ينتصر الله للضعفاء، سأودعك سريعًا لألحق قطار الرحيل من أول محطة، لن أكتب لك، ولا لأبي، ولن أكتب لأحد، لن أتابع الطريق من القطار، سأغفو، سأستمتع بالرحيل هذه المرة دون أي محاولة للبحث عن مخرج، ودون أي شوق لأي شيء أخر، سأرحل وفقط..

سأذكرك بما لم أخبرك إياه منذ البداية، عندما ينتصر الله للضعفاء، فذلك ليس نصرًا، إنهُ هدية، هديةُ محبٍ، فالله يحبني ويعرفني جيدًا، وعندما ينتصر الله للضعفاء فإنه يمنحني تلك اللحظة الوحيدة التي سأتمكن فيها من الرحيل، لأكون إلى جواره، هو فقط، لأنني أيضًا أحبه.

alone-bampw-black-and-white-girl-lonely-Favim.com-339133_large

15:39 – Doha

أسْمَّاءْ

عايزة أعمل حاجات كتير جدًا ،، وعايزة أسافر أماكن كتير ومش عايزة أستقر في مكان

في الفترة الأخيرة الاستقرار أصبح فكرة مخيفة جدًا بالنسبة ليّ .. اما كنت بحط الخطة بتاعة الـ 3 سنين الجاية التخرج ثم سنة شغل ثم سنتين ماستر في ألمانيا .. ثم بعدين ؟

معرفش ليه محاولتش ألاقي إجابة لـ “ثم بعدين؟”

الحاجة الوحيدة الي مخوفاني من “عدم الاستقرار” هي فعليًا اني مش هعرف اخد كل كتبي وحاجتي معايا .. انا عارفة انه لبسي كله – الي بيستخدم – ممكن يتحط في شنطة سفر واحدة .. بس كتبي محتاجالها بتاع 5 كراتين – ع الأقل .. ده دي الي معايا في قطر غير الي مش هعرف ارجعلهم في مصر .. ممكن ساعتها مثلًا يتشحنوا يتحطوا في اوضتي في مصر وتفضل هي مخزن كتب للابد او لحد ما يجي يوم وارجعلها .. بس انا بحب كتبي تبقى معايا .. من اكثر الاشياء النكد في الدنيا اني احتاج اقرأ كتاب وملاقيهوش ..

عند النقطة دي نفسي العبيطة علقت انه “من اكثر الاحاسيس النكد برضه انه نبقى عايزين نكلم حد – انسان – ومنلاقيهوش” بس فعليًا غصب عنا وعن الناس في احتمال 70 -80 %   لما نعوز نكلم اي حد على وش الارض منلاقيهوش  ..

فعليًا .. عدم وجود الناس ده اكتر شيء يخوف من الاستقرار

كنت بسأل نفسي في الفترة الاخيرة – اثناء تجربة اجتماعية مرقت – انه انت هتفضلي الـ ٥٠ سنة الي جاية يا أسماء في نفس البهدلة النفسية بتاعة أخر ٥ سنين تاني ؟  ومعرفش ليه كان بيجي في بالي صورة ترابيزة البوكر لما بتقعد تلف تلف تلف تلف ويبقى حد مراهن عليها كل فلوسه مثلًا وتيجي تقف عند رقم هو مش عايزه فيخسر كل حاجة .. أفضل متبهدلة – بلف-  ٥٠ سنة ولا اني استقر عند شيء او تجربة تضيعهم او اعيش مش مبسوطة

أكتر حاجة بتضحكني كل ما حد يسألني انت عندك كم سنة واكتشف انه سنة الـ ٢١ دي كانت اطول سنة عدت عليا .. ويااااه أنا افتكرتك أكبر من كده .. ايه ده فعلًا  D: على أساس انه أنا مثلًا الي مصدقة انهم ٢١ بس

تاني حاجة بقى مضحكة جدًا اما حد يسألني بتعملي ايه في حياتك  D: أنا بعمل كل حاجة .. فعليًا لو بدأت أحكي هتحول لكائن ممل جدًا .. أنا فاكرة قريب كنت بتفرج على فيلم ومركزة فيه وأنا بعمل تريكو وبذاكر حاجة جبت فيها امتياز D: مرة كنت برسم وأنا بحكي عن شيء ما وأنا متوترة قرار كنت أخدته وفي نفس الوقت كنت براجع حاجة همتحن فيها كمان كام ساعة في راسي وجبت درجة عالية برضه بس مش فاكرة كم .. باين ١٧ من ٢٠ ..

امبارح اتسألت من شخصية مبحبش أسيب أسآلتها من غير اجابة: “انت بتتغلبي وانت بتجيبي لبس؟” أنا فعليًا ضحكت .. كنت وقتها وأنا رايحة أقابل الشخصية دي بفكر اني كارهة كل لبسي، وانه انا بحن للمرحلة الي كنا فيها في مصر بنفصل كل لبسنا وكنت أنا الي بختار التصاميم وكنا نادرًا ما بنشتري اللبس العادي زي ما بنشتري دلوقتي لاني مكنتش بلاقي فيه نفسي .. الا لبس الرياضة طبعًا ..

عمو ياسر مرة قالي على شيء ما يجمع الاناتومي – التشريح والرسم مش فاكرة المصطلح بتاعه بالضبط … بس يومًا ما هتعلمه وهرجع ارسم باترونات زي ما طنط الي بيتها كان جميل علمتني أنا وماما .. وهتعلم الباقي من النت .. ويا إلا أفصل لبسي لنفسي بشكل أو أخر – مع اني بكره مكن الخياطة – يا إلا هوديه لحد يفصله او هبعته مكان ما على وش الارض المهم يتفصل بالشكل الي انا احب البس بيه لبسي ويعبر عن شخصيتي انا بكل جناني وقمة عقلانيتي في نفس الوقت

ألمانيا ..

في كل كتب اللغويات – لينجويستكس – الي درست منها او قرأت فيها كلها بتقول انه مستحيل تتعلم لغة بشكل منعزل عن الثقافة .. الالمام والمعرفة بالبنية اللغوية لاي لغة محتاج مثلًا ٦ شهور بحد أقصى .. أحيانًا أربعة مع بعض التكثيف .. وضمير من الي بيعلم طبعًا .. لكن اتقان اللغة في اطارها الثقافي محتاج ممارسة … ٦ شهور برضه في بلد بيتكلم باللغة دي كلغة اولى ..

جزء كبير مني عايز يسافر ألمانيا بعيدًا عن أي شيء علشان اللغة .. أنا محتاجة لغة جديدة .. حتى الفرنساوي ليه ظلال “شادوز” على حياتي من زمان متخليهوش لغة جديدة .. عايزة الألماني علشان أبدأ أكتشف جزء جديد مني معاه وشخصية مختلفة .. قعدت اتريق على نفسي من حبة وأنا بقول أنه كلها سنة سنة ونص وهدخل ألماني في وسط الكلام العربي زي الانجليزي وهتبقي مصيبة D: بس هي المشكلة فعليًا بتبقى في تداخل الأفكار ده الي بيخليني أنطق جملة مش سليمة في سياق أي لغة من الي بنتكلمهم

عايزة ايه طيب في النهاية؟ يعني ايه الهدف الأسمى مثلًا .. بعد رحلة الـ ٣ سنين والي بعدها ..

في حاجات أساسية مش هقدر أشيلها مني .. هدرس وهشتغل في البحث العلمي ..

هكتب .. مش هواية .. بس هكتب ..  بس الأول لازم “أصقل” ما لدي.. علشان فعليًا مش هكتب حاجة ناس مهم بالنسبة لي رأيها ممكن تديها تقييم سيء أدبيًا .. فلسة قدامي مسيرة طويلة من القراءة غالبًا هقضيها على طيارات مثلًا؟ أو بواخر .. أو قطارات .. + القهاوي (الكافيهات علشان احنا طبقة متوسطة عفنة :3 ولو جيت قعدت على قهوة بلدي غالبًا هطرد)

بيت .. هيبقى شيء لطيف حقًا .. بيت وولاد .. بس أما يجي “ذاك” .. شخص اقدر اتخلص معه من فوبيا ال long term commitment .. في صياغة أخرى أنه يخليني أحس أنه الـ ٥٠ سنة الي جاية مش هيبقو تعيسين ولا فيهم تجاهل ولا بؤس وانه مهما كانت الدنيا منيلة بنيلة هيقدر يضحكني (الألش مش بيضحكني – نوت تو سيلف)

مصر .. مش هسيبها علشان ارجعلها (اقصد الملفات الي شغالين عليها -الحقوقية – والمشاريع وكده مش هسيبها )  .. بس يعني .. يومًا ما هرجع للأرض .. بفكر لما أكبر مثلًا وتبقى اتعدلت او بانلها صاحب  أشتري مزرعة  – لما يبقى معايا فلوس .. لو بقى معايا يعني – وأزرع فيها توت ومشمش وبرقوق وبرتقال .. مثلًا يعني :)) أو أعمل شيء مبهج … ممكن اشتري مكان من ٣ أدوار .. الأرضي قهوة .. والأول مكتبة والتاني بيتي .. يا اسكندرية يا سيناء ساعتها .. أو تحت عند البحر الأحمر في مكان ما .. أحلام ما بعد الأربعين أو الخمسين .. أكون خلصت كل ما يمكن اديه في المجال العملي .. ساعتها أرتاح 🙂 أتقاعد وأكتب ..

ولادي .. لو يومًا بقى عندي ولاد .. قررت دلوقتي وأنا بكتب أنه هعلمهم حاجتين والباقي مهما علمت هيتعرضوا لاختبارات وهيضطروا يقرروا بنفسهم .. بس هعلمهم يضحكوا بصدق ويحبوا الناس بصدق مهما كانت الظروف .. ساعتها هيبقو كويسين وروحهم هتبقى خفيفة مهما كانت الهموم الي ممكن يضطروا يلبسوا فيها .. أنا مش هبقى أم نكدية ولا هخليهم ياخدوا الزبالة وهما نازلين ولا يرتبوا اوضتهم .. عايزين يرتبوها يرتبوها .. مش عايزين هما حرين .. المهم تبقى نضيفة .. متبهدلة ونضيفة معنديش مانع .. هنبقى اصحاب .. اظن .. لانه انا غالبًا هعيش المراحل الي ملحقتهاش واحتمال ملحقهاش معاهم .. فهتبقى حلوة

صحابي .. كنوز .. صحابي وزمايل الطريق … ميتكتبش عنهم ومكانهم مش هيفضى منهم حتى لو غابو

هتعلم موسيقى .. دي حاجة أساسية هتحصل خلال السنين الجاية بشكل أو أخر .. وهسافر بلاد مختلفة فترات قصيرة أو طويلة .. وهخلي في بيتي زرع ورد أو زرع عادي .. أيًا كان ..

الفترة  الجاية كلها هتبقى صراع مرير علشان اتخرج سواء مع نفسي أو مع الورق والبيروقراطية أو ماديًا .. في نفس الوقت الي هحارب فيه علشان هتخرج هكون بحارب ثقل سنتين ونص عدوا تراكم على جسمي علشان هخرج من الجامعة وأنا وزني ٧٠ كج زي ما بحب .. هخرج البنت الطويلة الرفيعة بالشكل الي أنا بحبه .. لا الي الناس شايفاه حلو ولا الي العلم بيقول حلو.. هرجع لشكلي انا الي كنت بحب فيه نفسي ومش هقف إلا أما أوصل لده وهتخرج من التخصص الي أنا بحبه .. وهبقى في حفلة تخرجي لابسة بدلة كحي زرايرها ذهبي يا على فستان بيج يا إلا على بنطلون بيج .. الي هتلاقيه منهم ساعتها أو أعرف أفصله .. وهلبس كعب :))

أنا على يقين ما إني هكون مبسوطة بشكل أو آخر وإني هلاقي طريقة أضحك بيها لحد ما أدمع سواء كان في ناس حواليا أو لأ .. عندي يقين إني قدامي فترة ما من الوقت ممكن توصل ٥ سنين أو تقل عن كده بس مش هتزيد وهفكر نص ساعة بس قبل ما أنام بعدين أنام براحتي وهعرف أصحى تاني يوم بسبب وأحلم بالليل حتى لو وصلت مع نفسي لأنه السبب ده هو اني اكون مبسوطة

النهاردة هعمل لنفسي أكلة حلوة واذاكر بعدها وهتفرج على فيلم حلو مع شاي بنعناع وبكرة هخرج وهعزم نفسي على قهوة حلوة وحاجة حلوة معاها ويومًا قريبًا هرجع اقرأ كل ده واشوف وصلت لفين ولا لسة نفس الحاجات الي عايزاها هي هي ولا اتغيرت وايه اتغير وازاي ..

وأنا عارفة يقينًا في هذه اللحظة أنه ربنا هيجبر بخاطري وهبقى مبسوطة .. علشان أنا أستاهل ده

الدوحة – ١:٠٢ م (١٨ ديسمبر ٢٠١٤)

ملحوظة: أهلي … ماما وبابا واخواتي وعائلتنا … دول أنا

السنة الأخيرة عرفتني أنه مينفعش يتكتب عنهم حاجة توفيهم ولا ينفع الواحد يحطهم ضمن خطط ممكن متحققش .. لانهم الحاجة الوحيدة الحقيقية أوي .. 🙂

انا

آذان.. أسرة

يتكلمون عن توحيد الآذان كثيرًا، حقيقة .. لم يعد الأمر يعنيني، وأحيانًا يزعجني

4 سنوات في بلدٍ عربي لا أسمع الآذان إلا من التلفاز أو الهاتف أو دبيب الساعة..

في مصر، الساعة والهاتف لا داع لهما أصلًا، فعليًا، صلينا الفجر مرة مبكرًا نصف ساعة بسبب هاتفي وكانت المرة الأخيرة..

الآذان جميل.. 

ينطلق من أربع مآذان على الأقل أحدهم في الشارع الخلفي..

لعله كان أجمل ما يميز علاقتي أنا وهبة لأننا كنا نقضي أغلب أوقاتنا سويًا نتسامر، وحين يرفع الآذان تشدني للصلاة..

منذ عامين كانت أخر مرة رأيتها، ولقد أرهقتها بصمتي لكن ظل الآذان. كنت أتحدث في مناسبات مختلفة لكن كان أجملها يوم صلينا في السماء، ويوم كنا نجلس سويًا في صمت لساعات طوال حتى قلقوا علينا من طول النوم..

نسكن في مصر في دور مرتفع، في مكان مترفع، يطل على أغلب القاهرة، كان يومها الهواء عليلًا وكنا أمضينا الليلة في الشرفة نتحدث، نبكي ونضحك، ونتشاجر أيضًا، ثم نعود للحديث؛ حتى أُذن لصلاة الفجر، فقمنا نصلي حيث كنا، كنا وسط السماء وهواءها ولا شيء غير ذلك..

يومها عرفت أن خالتو تستيقظ لصلاة الفجر من تلقاء نفسها، وتقرأ القرآن من مصحفها الصغير؛ لم ألتفت كثيرًا لسؤالها “ايه مصحيكم لحد دلوقتي؟” لأنني أُخذت بعادتها وابتسمت، وتذكرت أمي وعاداتها؛ وتساءلت كيف ربتهما “تيتا” ليكونا هكذا..

مع علامات الشروق استعدت خالتو للعمل وبقينا نعاونها، حتى خرجت وراقبناها تمشي في شارعنا الطويل حتى اختفت، أفطرنا، ونمنا حتى عادت من العمل..

في يوم آخر، صلينا الفجر، وجلسنا في السرير كل منا مع جهازها، كان لدي اجتماع عبر سكايب في التاسعة مع زملاء الجامعة، أجريته، ثم تابعنا جلستنا، نتحدث ونضحك ونستمر في مطالعة اللا شيء، أُذن لصلاة الظهر ونحن نتعجب أن لا أحد قد اقتحم علينا الغرفة لينتشلنا من أي شيء..

ثم دخلت خالتو بنية إيقاظنا فصدمت: “ايه ده انتو صاحيين”

ضحكنا طويلًا يومها، ضحكنا جدًا حتى أننا لم نلحظ أن العائلة كلها أصبحت في غرفتنا، ماما وخالتو واخوتنا الأربعة الآخرون، 6 أفراد دخلوا الغرفة ونحن نضحك..

في بقية الأيام كان الآذان مرافقًا لنا، أجمل الآذان آذان رمضان لأنه كان يجمع شملنا جميعًا، حقيقة آذان المغرب في رمضان منذ عامين جمعني مع أسرتنا كلها، وجعلني آكل “الملوخية” التي طبختها أنا، وزرعتها خالتو، وهي المرة الوحيدة والأخيرة التي أكلت فيها الملوخية كإنسان عاقل، المرة التي تليها بكيت كالأطفال.

أجمل الآذان، آذان الفجر في الاسكندرية يوم العيد، نصلي، ثم نذهب للصلاة مع خالتو في المسجد القريب، الآن، أحمد الله أنني قضيت تلك الصلاة مع خالتو في المسجد القريب وليس في القائد كما تمنيت، كل ذكريات ذلك اليوم كجهاز الأكسوجين الذي يضخ الحياة لأرواحنا المرهقة؛ أذكر عندما داعبنا خالتو وزوجها يومها كـ “أطفال غلسين” كانوا جميلان سويًا يومها، لطالما كانوا وسيظلوا دومًا..

الآذان كان دومًا محددًا لزيارات خالو، تلك التي كانت تجتمع بها أسرتنا الصغيرة الكبيرة، يرحل مع آذان المغرب أو العشاء قائلًا: “طيب يا آنسات، أنا هنزل أصلي وأشوفكم على خير” خالو، طاقة الحب التي جعلت أسرتنا ما هي عليه، الإخوة الأربعة، وأبناءهم الـ 10؛ الأسرة الصغيرة.

الآذان، هو أيضًا أول ما سمعه يوسف من خالو، وتلك كانت لحظة انبرهت فيها كيف تخلق الحياة.. 

“يلا يا بابا نشوف أخوكِ” أنا لا أنسى خالو أبدًا…

الآذان، يزيد افتقاده في هذه الأيام افتقادي لأسرتي، شعوري بالمنفى والغربة، شعوري بالخوف..

يكاد كل شيء في حياتنا يرتبط بالآذان، حياتنا نحن بعيدة عنه أعترف أو قد لا نوفيه قدره ما يكفي، لكن حياتهم هم، الإخوة الأربعة، تختلف؛ الآذان كل شيء…

أشتاق فقط أن أسمع الآذان مرة أخرى هناك؛ وسطهم..

كنا صغارًا .. كنا نضحك بشدة

كنا صغارًا .. كنا نضحك بشدة

الدوحة – 2 سبتمبر 2014 3:40

Tag Cloud

%d bloggers like this: