بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

Posts tagged ‘الأردن’

علام الهنا يا بلاد المنا .. نظارات جديدة

بتذكر أوائل محاضرات أستاذي علمنا أن لكل حدث، موقف او تاريخ أكثر من وجهة نظر وكلما تغير “النظارات” ستراها بمنظور مختلف.
دخلنا مقاعد الدراسة وبنا بعض من رهبة حيث تركنا نظاراتنا المغطاة بالأتربة والندى وكل ما يمكن أن يعيق الرؤيـا
جلسنا أمامه بلا حيلة، وأصبحنا نمسي ونصبح نتعلم كيف ندرب أعيننا على النظر من هذا المنظور وذلك
وكيفية التقييم والتحليل والأسس العلمية لها، كيفية النقد وأوجهه ومواطن قوة وضعف النظريات ..

علمنا أستاذي ولم يدخر فينا علمًا وسأقف أمام الله يوم القيامة وأشهد له أنه كان خير معلم..

ولكن ماذا عسانا نفعل بأعيننا الجديدة في عالم لا يرى..
يجعلنا العلم أكثر وحدة وأكثر ألمًا
أكثر فهمًا وأكثر إدراكا للتفاصيل التي لم نكن نراها قبلًا..
أصبحنا نعرف تمامًا أين نبحث حتى نجد الإجابة وكيف نبحث ولم نبحث وأهمية الإجابة
ومازلنا في مجتمع يرفض أن يقرأ حتى الجريدة ويستخدمها في استخدامات عدة دون ذلك :
تنظيف مرايات الحمام
لف الطعمية واللب
فرش الترابيزة
سجادة المطبخ وقت المحشي
يعني

أكاد أذهب إليه أبكي، لم لم تخبرني أن هذه النظارات لن تؤلم عيناي كما الأخرى ولكنها ستؤلم قلبي

في الضوء نرى ملامح الشقاء ونفتقد الظلام ..
الظلام أأمن لأنك في الضوء تواجه الحقيقة ولا شيء أخر ..
بين المكابرة والظلم والإساءة والإهانة والإمتهان نعيش مرتدين نظارات لا يمكن خلعها الآن ..
ولا يمكن أبدًا الإستغناء عنها لأنه، بمجرد معرفتك اتجاه الشمال تشعر ببعض أمان قد لا يدركه من يتبع حدسه فقط ويمشي خلف أنفه ..
إلى تلامذتي المستقبليين
هذا أستاذي علمني، وعلم آخرين…
سيقف بعض منا أمامكم وسنعلمكم كما علمنا، كونوا كثر..
فعيوننا وحدها لا تكفي لكشف العوار حتى يراه الجميع..
أحب هذه اللغة وأنتمي لهذه الأرض وامتهن عليها..
وسأعيش أتمنى لو أترك لها أساسًا، يبنى عليه ما يحفظ كرامة الأجيال القادمة ..
وسأعامل كالمجنونة وسط مجتمع لم يحظى بأستاذي ليستلم نظاراته المزرية على باب القاعة ويلقي بها في القمامة إلى الأبد، حيث مكانها الأصلي.

LectureP200

أسماء

ملحوظة: لو حسيت لأي سبب اني نرجسية زي ما معتز بيقول اعمل نفسك مقريتش حاجة.. مش بكتبلك أصلًا.

شو قصته للعريس الأردني؟

شو قصته للعريس الأردني، شو قصته، شو قصته؟ 

أبدأ الحدوتة منين يا ترى؟

الحقيقة أنه الموضوع كان بادي تريقة، واحدة صاحبيتي كانت بتتكلم عن الفرق بين “الرجال” بتشديد الجيم وتعطيشها، والـ “زلمة” وقالت أنه الرجال بيحكي بالـ “جا” 

مسكتها عليها من يومها وكل ما حد يتكلم عن الرجالة أقولهم ع  رأي فلانة، ميبقاش رجال إذا ما بيحكي بالـ “جا” نظام “أهو غلاسة كده”

*****

من أسبوع تقريبًا، قدمت إحدى زميلاتي المصريات بحثًا عن أثر الربيع العربي على مشاركة المرأة في السياسة وعينة البحث من مصر وتونس.

ضمن البحث تطرقت للتحرش الي بيحصل في مصر وكالعـــــادة..

الناس سابت كل حاجة في البحث ومسكت في التحرش

حتى الدكتور استغرب: “يعني الموضوع كبير عندكم لدرجة انه يهدد مشاركة السياسية للمرأة” ((السؤال كان باللهجة الأردنية))

واستمر النقاش وانتهى…

وبعد المحاضرة وقفت انا وزميلتي قدام هجوم من البنات..

سيبك انه كلمة اترمت على اننا بنشوه ونعارض وخلاص

وقفت قدام البنات وقمت مسكتاهم ومؤشرات التحرش السياسي في مصر من 2010 ومؤشرات التحرش عمومًا لحد ما “بهت الذي كفر”

*****

بعد الموقف ده، روحنا ع الـ office hour بتاعة الدكتور

وقعدنا معاه شوية

استنينا البنات تخلص وقعدنا مع الدكتور

زميلتي سألته على حاجة كده وبعدين رجع الكلام لنقطة التحرش

وتواترت الحكايات من كلينا على الدكتور لدرجة أنه الصدمة بانت على وشه

وقال: “عندنا بالأردن مستحيل يصير هيك شي”

قعد يحكيلنا ازاي لو حد بص بس لمراته ولا بنته ممكن يتغسل وهو واقف تهزيق سواء في قطر ولا بالأردن

حكالنا على أكتر من موقف بخناقات تطورت لإصابات عنيفة وأحيانا خناقات بين العشائر بالأردن لأن واحد عاكس أخت واحد ..

وبعدين حكالنا انه رغم كل ده، مش حاسس انه ممكن يطمن على بناته في العالم العربي

عايز يربيهم في مكان محدش “يطلع” عليهم

*****

حكيناله وقتها عن حوادث التحرش المختلفة الي الست فيها ممكن تزعق وتلم الناس على الراجل، فيتلموا عليها هيا، يزقوها او يهزقوها عشان خاطر تسكت وعيب كده وشكلها محترمة وبنت ناس.

حكيناله عن تجارب شخصية ليا وتجارب اهالينا وأصحابنا

حكيتله عن البيبسي وقزايز المية ومفتاح البيت المشرشر  “الأسلحة الرادعة”

حكيتله عن ابن عمي الصغير الي هو اول واحد حسسني انه لازم ادافع عن نفسي وضرب عجلة واحد مكوجي حاول يمد ايده عليا وانا في اعدادي وخلى العجلة تتقلب بيه

حكيتله عن قرفي من الفكرة واشمئزازازي من الحياة كلها بسبب فكرة انه ممكن واحد حيوان يمد ايده عليا

حكيناله عن الخوف الي بتحس فيه الواحدة فينا من كرهها لنفسها لو حد قربلها

عن مآسي الي الناس قربولهم

ومحكيناش عن حاجات تانية كتير منقدرش نقولها

*****

الدكتور حكالنا انه دافعوا عن نفسكم

pepper spray وأي وسيلة دفاع ممكنة

وحاولوا تساعدوا غيركم

ونصائح كثيرة أخرى لنا…

*****

سيبكم بقى من الهم ده

ونرجع للقصة الأصلية ونجاوب سوا ع السؤال

“شو قصته للعريس الأردني؟”

ولا حاجة

قررت أعادي المجتمع المصري وأسخف عليهم وأسخف ع العالم كله

أنا عايزة واحد يحميني وانا ماشية معاه

يبقى مجرد أني “مراته” ده أمان ليا من كل أمراض المجتمع

أبقى عارفة أنه لو تم الإساءة ليا هيترد ليا اعتباري كاملًا قدام نفسي وقدامه وقدام المجتمع كله

هبقى ضامنة اب يربي راجل أو رجال متل ما بيحكو بالأردني

هبقى ضامنة لو جرالي انا وزوجي حاجة انه بناتي في أمان أخوهم وعمامهم والمجتمع

هبقى ضامنة استقرار إلى حد كبير

*****

وعشان نكون منطقيين

أكيد مش كل الأردن كده، وأكيد مش كل مصر كده..

وأكيد مش بس الأرادنة الي فيهم رجالة

وأكيد مش بس العرب الي فيهم احتمالية الرجولة

وأكيد محدش عارف الخير فين ..

*****

اللي عاجبني بفكرة “العريس الأردني”

أنه الرجال المصريين بيغيروا 

أول مرة بنات يطلعوا بره لأنه عايزين “رجالة تحميهم” مش راجل أمور زي مهند

دايمًا الراجل المصري له حق يبص بره؛ مش شغلتنا احنا كنساء

لكن المصرية لمصريين

مضايقاهم اوي فكرة “يا راجل؟ اشمعنى انت تبص بره؟ من حقي أنا كمان ادور على الي انا محتاجاه!”

غيرانين؟

احمونا..

حسسونا انه ببلدنا رجالة محترمين اننا بشر

حسسونا اننا لينا كرامة وعزة .. واننا مش مجرد طوبة بيشوطها أي واحد ماشي في الشارع

*****

خلقت كريمة.. ومعنديش استعداد أموت غير “كريمة”.. وإذا مقابلتش الراجل الي هيعيشنا كده حتى لو في عشة فوق السطوح، بس يحفظلي كرامتي مش عايزة اتجوز..ولو قابلته؛ ساعتها مش هتفرق جنسيته ايه!

فهمتوا شو قصته للعريس الأردني؟

11111111111111

أسماء

Tag Cloud

%d bloggers like this: